الحمل والولادة

ماهي مواعيد زيارة طبيب النساء أثناء فترة الحمل؟

تحتاج السيدة الحامل إلى متابعة لحالتها الصحية أثناء الحمل بدقة، من قبل الطبيب الخاص بها، حيث أن السيدة تتوجه إلى طبيب النساء بمجرد علمها للحمل حتى تطمئن علي صحة الجنين وصحتها، ولا بد أن تكون هناك زيارات دورية خلال شهور الحمل حتى تضع جنينها.

أسلوب الحياة أثناء الحمل

الحامل
ماهي مواعيد زيارة طبيب النساء أثناء فترة الحمل

تكون الزيارة الأولى فى الفترة بين الأسبوع الخامس وحتى الأسبوع الثاني عشر، وتكون هى الزيارة الأولى للأم الحامل

عندما تتأكد نتيجة حملها، حيث يقوم الطبيب بالفحص بالسونار وبالموجات الفوق صوتية

مع عمل الفحوصات الأخرى السريرية، كما يقوم الطبيب بفتح ملف للسيدة الحامل، ويشرح لها أسلوب الحياة أثناء الحمل،

ويقدم بعص النصائح لها، مع وضع نظام غذائي يتناسب مع ظروف الحمل في الشهور الأولى،

كما يترك الطبيب للسيدة الحامل الحرية في طرح الأسئلة التي تسبب لها قلق على حالتها الصحية وحالة الجنين.

وتشمل الفحوصات أيضا عمل التحاليل لمعرفة فصيلة دم الأم ونسبة الحديد ومستوي الهيموجلوبين Hemoglobin ،

مع دراسة مدى مناعة الأم للحصبة الألمانية (German measles)والروبيلا، بالإضافة لدراسة مدى وجود اجسام مضادة بدم

الأم، إلى جانب مشافهة الأم بأحتمالية وجود السكري أو تسمم الحمل في حالة وجود حمل سابق لها.

متى يحدد الطبيب مواعيد الزيارات للسيدة الحامل

يقوم طبيب النساء بتحديد مواعيد لمتابعة السيدة الحامل، لمتابعة حالتها الصحية ومراحل نمو الجنين بسكل طبيعي،

على أن تبدأ الزيارة الأولى بعد الأسبوع السادس، وتتابع الزيارات عي فترات منتظمة تتراوح من أربعة أسابيع إلى ستة أسابيع،

وهذه المواعيد تُعني الكثير لحالة السيدة الحامل وهذا ما سنوضحه.

هل تخضع الحامل لإجراء تحاليل أثناء الحمل

تحليل الحمل
ماهي مواعيد زيارة طبيب النساء أثناء فترة الحمل

وقد يتسائل البعض هل تحتاج الحامل إلى تحاليل بالمتابعة الدورية؟ وفي الحقيقة يفضل أن تخضع الأم إلى إجراء بعض

التحاليل بسحب عينات للدم للتأكد من عدم وجود أمراض مثل الإيدز أو الزهري أو الالتهاب الكبد الوبائي(Hepatitis)،

حتى لا يوجد إحتمال إنتقال الأمراض للجنين مستقبلا.

وعن طريق تحليل البول يتم دراسة نسبة البروتين التي قد تسبب تسمم الحمل عند إختلال النسبة، كما يمكن التأكد من

تحليل البول من عدم وجود إلتهابات بكتيرية بولية(Urinary bacterial infection)،

حتى لا يمكن أنتقالها للكلي أثناء الحمل فتعجل بالولادة، بالإضافة أن الطبيب يهتم بقياس معدل الضغط وقياس الوزن

وحساب كتلة الجسم، وهذه القياسات تعتبر من الممارسات الاساسية والضرورية التي يهتم الطبيب لمتابعتها بكل زيارة.

متى يتم تحديد موعد الولادة

تكون الزيارة الثانية في الفترة خلال الأسبوعين الثامن إلى الرابع عشر، يقوم الطبيب في هذه الزيارة بتصوير الحمل،

ومن خلال ذلك يمكن تحديد موعد متوقع للولادة بناء على تاريخ بداية الحمل، ويستطيع الطبيب معرفة إذا كان الحمل بجنين

واحد أو توائم عن طريق السونار.

وكم يمكنه اكتشاف مدى صحة الجنين واحتمالية إصابته بمتلازمة داون المنغولية(Down sysndrome)،

مع ضرورة عرض التحاليل المسبقة على الطبيب.

الزيارة الثالثة يفضل أن تكون بين الأسبوعين الرابع عشر والعشرين، في هذا الفترة يطلب الطبيب تحليل واحد فقط للدم،

وذلك في حالة خضوع الأم لإختبار الرباعي لدراسة متلازمة داون المنغولية، ويفضل إجراء الإختبار الموّحد في الأسبوع

الخامس عشر، عندئذ يقوم الطبيب بطلب تحليل أخر للدم.

وبعدها يطلب الطبيب معاودة الزيارة بالأسبوع السادس عشر، بهذه الزيارة يدرس الطبيب نتائج التحاليل،

وتحديد مكملات غذائية لزيادة مستوى الحديد، إلى جانب قياس الضغط، ومتابعة زيادة الوزن للأم والطفل.

فحص وضع المشيمة (Placenta) 

وبالزيارة الرابعة التي تكون خلال الفترة من الأسبوع الثامن عشر إلى العشرون، تخضع الأم إلى السونار لفحض صحة الجنين،

والكشف عن أي عيوب خُلقية يحتمل أن تصيب الجنين، كما يتم فحص وضع المشيمة، إذا كانت بوضعها الطبيعي أو تحجز

عنق الرحم،

وإذا حدث وكانت بمدخل عنق الرحم، تراجع الفحص مرة أخرى بالأسبوع السادس والثلاثين للتأكد من زحزحة المشيمة

بعيدًا عن عنق الرحم، إلى حانت ملاحظة حركة الجنين ومدى أحساس الأم به.

يقوم الطبيب بتحديد زيارة استثنائية للحامل لأول مرة خلال الأسبوع الخامس والعشرين، ويبدأ الطبيب بفحص الأم وقياس

الضغط والوزن إضافة لطلب تحليل دم لفحص نسبة البروتين للأم،

وكذلك يقيس الطبيب البعد بين أعلى البطن وعظمة الحوض لها، للتأكد من نمو الجنين بشكل طبيعي.

ضرورة قياس نسبة الهيموجلوبين للحامل

بالزيارة الخامسة تكون بالأسبوع الثامن والعشرين، إذ يقوم الطبيب بفحص التحاليل الأخير للدم، ومراجعة مستويات الهيموجلوبين (Hemoglobin) للتأكد من عدم تعرض الأم الحامل للانيميا (Anemia )،

لأن طبيعة الدم تتغير بوجود الحمل، وتقلل من مستويات كريات الدم الحمراء (Red blood cell)، ودراسة مدى إحتياج الأم للمزيد من الفيتامينات والكالسيوم،

إلى جانب الأطلاع على التحاليل لمعرفة وجود الأجسام المضادة من عدمها، ويتم الحقن الأول بمضادات للتخلص من وجود هذه الأجسام،

ويتعرف الطبيب أيضا على مدى إعتدال نسبة البروتين، هذا إلى جانب القياسات المعتادة للوزن والضغط.

ستجرى زيارة استثنائية أخرى للأم الحامل لأول مرة، في الأسبوع الحادي والثلاثين، يتم الطبيب بقياس حجم البطن،

وقياس معدل الضغط ومدى زيادة وزن الأم، ومتابة نمو الطفل بالسونار للتأكد من النمو الطبيعي له.

دراسة وضع الجنين

الجنين
ماهي مواعيد زيارة طبيب النساء أثناء فترة الحمل

في الأسبوع الثالث والثلاثين، يستمر الطبيب في متابعة الضغظ والوزن للسيدة الحامل، كما يتابع نمو الجنين وحجمه، هذا إلى جانب الإطمئنان على وزن الأم أيضاُ، وكثير ما تصاب الأم بحموضة المعدة بهذه الفترة بسبب زيادة حجم الطفل،

فيقوم الطبيب بوصف مضادات للحموضة مع مراعاة الأمان لوصف هذه الأدوية، كما ينصح الطبيب الأم بمعاودة تحليل البول، لتأكد من عدوم وجود الأجسام المضادة، ويجب على الأم إتباع توصيات الطبيب من تناول الأغذية الصحية والمفيدة.

الزيارة الثامنة التي تكون بالأسبوع السادس والثلاثين، ويطبق الطبيب المتابعة للأم والجنين كالعادة، مع إجراء الفحوصات التلقيدية ومراجعة التحاليل الدورية، ويقوم الطبيب بفحص بطن الأم باليد لكي يتعرف على وضع الجنين،

فإذا كان بوضع مقلوب أى المؤخرة للطفل بالحوض، يمكن للطبيب تحديد موعد أخر للزيارة لمحاولة تعديل الوضع للجنين باليد، وجعل الرأس لأسفل بالحوض.

وتكون الزيارة التالية قبل الأسبوع الثامن والثلاثين، يفحص الطبيب الأم، ويتحقق من وضع المشيمة(Placenta) هلى هي فى مقدمة عنق الرحم أم لا، وقياس حجم البطن ومتابعة الضغط والوزن للأم.

وتتم زيارة استثنائية ثالثة للأم الحامل للمرة الأولى لقياس الضغط واسكمال المتابعة الدورية.

الزيارة الأخيرة وتكون في حالة إن لم تلد السيدة الحامل في الأسبوع الحادي والأربعون، يتم فحص الأم عن طريق المهبل، للتاكد من إتساع عنق الرحم، وتحسس رأس الطفل، والتأكد من أن الرأس مستقرة في الحوض،

ويحاول الطبيب فك الغشاء الأمنيوسي بعيدًا عن جدار الرحم وحتى يدفع المخاض، وإن لم يتم الفحص المهبلي (Vaginal examination) بشكل طبيعي، تتعرض الأم الحامل إلى الطلق الصناعى للتحفيز على الولادة،

مع مراعاة أن الطبيب يحرص على مراجعة مستوى الهيموجلوبين تحسبا لإمكانية تعرض الحامل للنزيف أثناء الولادة، ويقوم أيضا بمتابعته الروتينية لقياس الضغط، وقياس حجم الجنين والنبض له.

إن الزيارات الدورية للسيدة الحامل للطبيب النساء من الضروريات التي يجب أن تلتزم بها الحامل، حتى تتمكن من المحافظة على صحتها وصحة الجنين.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق