الأمراض

مرض السكر

مرض السكر أو مثلما يطلق عليه “داء السكري” هو مصطلح يصف مجموعة من التغيرات في عملية امتصاص الجسم للطاقة من الغذاء بسبب حدوث خلل في استخدام الجلوكوز الموجود في الدم.

لمعرفة المزيد عن أسباب وأنواع وأعراض وعلاج مرض السكر؛ تعال معنا في هذه الرحلة القصيرة من خلال هذا المقال.

 

أسباب مرض السكر:
مرض السكر 1

يحدث مرض السكر بسبب إحدى هاتين الحالتين:

  • فشل البنكرياس في إفراز هرمون الأنسولين، الذي يساعد الجسم في استخدام الجلوكوز لإنتاج الطاقة.
  • عدم استجابة الجسم للأنسولين الذي يفرزه البنكرياس بصورة طبيعية، وتسمى هذه الحالة “مقاومة الأنسولين”.

بدون وجود هرمون الأنسولين أو مقاومة عمله، لا تستطيع خلايا الجسم استخدام الجلوكوز في إنتاج الطاقة، مما يسبب ارتفاع نسبة الجلوكوز في الدم.

 

أنواع مرض السكر:

هناك أنواع مختلفة من مرض السكر مثل:

  • مرض السكر النوع الأول:

يعد هذا النوع أحد أمراض المناعة الذاتية التي يهاجم فيها جهاز المناعة بالجسم خلايا البنكرياس ويدمرها، ويوجد هذا النوع في 10% من مصابي داء السكري.

  • مرض السكر النوع الثاني:

يحدث هذا النوع بسبب مقاومة الجسم لهرمون الأنسولين مما يسبب زيادة نسبة الجلوكوز في الدم.

  • سكر الحمل:

هو ارتفاع نسبة الجلوكوز في الدم خلال فترة الحمل وعودته إلى المستويات الطبيعية بعد الولادة، ويحدث ذلك بسبب هرمونات الحمل التي تعمل على مقاومة هرمون الأنسولين.

  • مقدمات السكري:

هو النوع الذي لا يكون فيه ارتفاع مستوى السكر في الدم بالقدر الكافي لتشخيص المرض، ولكن من الممكن أن يعود السكر في الدم إلى المستويات الطبيعية مع ممارسة الرياضة وفقدان بعض الوزن الزائد.

 

عوامل احتمال التعرض لخطر الإصابة بمرض السكر:
مرض السكر 4

يوجد الكثير من العوامل التي تزيد فرصة الإصابة بمرض السكر مثل:

  • تزيد فرصة الإصابة بمرض السكر في بعض العروق مثل العرق الأفريقي والأسيوي والأمريكي.
  • تزيد فرصة الإصابة مع تقدم العمر.
  • وجود تاريخ عائلي للإصابة بمرض السكر
  • زيادة الوزن أو السمنة
  • الإجهاد البدني (بعد إجراء العمليات الجراحية)
  • استخدام بعض الأدوية مثل الكورتيزون
  • حدوث تلف البنكرياس (التهاب أو ورم البنكرياس أو إجراء عملية جراحية به أو إصابته في الحوادث)
  • الإصابة بداء المناعة الذاتية
  • مرض ارتفاع ضغط الدم
  • اضطراب في مستويات الكوليسترول والدهون الثلاثية في الدم
  • التدخين
  • وجود تاريخ مرضي للإصابة بسكر الحمل

 

أعراض مرض السكر:

 

يحدث مرض السكر النوع الأول في أي عمر، ولكنه غالبا ما يظهر خلال فترة الطفولة أو المراهقة، بينما يظهر مرض السكر النوع الثاني وهو النوع الأكثر شيوعا بعد سن الأربعين.

 

تختلف الأعراض حسب مقدار ارتفاع نسبة السكر في الدم، وتظهر بصورة أسرع وأكثر شدة في مرض السكر النوع الأول، ومن هذه الأعراض:

 

  • شدة العطش
  • التبول المتكرر
  • الجوع الشديد
  • فقدان غير مبرر في الوزن
  • الشعور بالإعياء
  • سرعة الانفعال والتهيج
  • تغيم الرؤية
  • ظهور القرح الجلدية بطيئة الالتئام
  • حدوث الالتهابات المتكررة (مثل التهابات الجلد، والتهابات اللثة والالتهابات المهبلية)
  • ظهور الأجسام الكيتونية في البول، والتي تنتج من استخدام الدهون مصدر للطاقة بديلا عن الجلوكوز.

 

مضاعفات مرض السكر:

تظهر مضاعفات المرض بالتدريج على المدى الطويل، وخاصة في هؤلاء الذين يهملون العلاج، وقد تسبب هذه المضاعفات الإعاقة أو تهدد الحياة بالخطر، ومن هذه المضاعفات:

  • المرض القلبي الوعائي:

يعتبر داء السكري من عوامل خطر حدوث الكثير من مشاكل القلب والأوعية الدموية مثل أمراض الشرايين التاجية، والذبحة الصدرية، والجلطات الدموية، وتصلب الشرايين.

  • تلف الأعصاب الطرفية:

تسبب زيادة نسبة السكر في الدم تلف الأعصاب الطرفية، مما يؤدي إلى الشعور بالوخز والتنميل أو فقدان الإحساس في الأطراف.

  • الفشل الكلوي:

يؤدي مرض السكر إلى تدمير الأوعية الدموية الدقيقة الموجودة في الكليتين، والمسئولة عن الترشيح وتنقية الدم من السموم والفضلات، وقد يؤدي إلى حدوث الفشل الكلوي في الحالات الشديدة.

  • اعتلال الشبكية:

يؤدي مرض السكر إلى تلف الأوعية الدموية التي تغذي شبكية العين، مما قد يسبب فقدان البصر.

  • القدم السكري:

يؤدي تلف الأعصاب الطرفية أو ضعف الإمداد الدموي للقدم إلى زيادة خطر حدوث مضاعفات بالقدم. يظهر هذا في صورة التهابات خطيرة تحدث بسبب عدوى في البثور والجروح التي تهمل بدون علاج، مما قد يؤدي إلي بتر الأصابع أو القدم أو الساق.

  • ضعف السمع:

تحدث مشاكل السمع بصورة أكثر شيوعا في مرضى السكر.

  • مرض الزهايمر:

يزيد مرض السكر من فرص الإصابة بمرض الزهايمر، وبالرغم من وجود نظريات تفسر سبب ذلك إلا أنه لم تثبت مدى صحتها إلى الآن.

  • مرض الاكتئاب:

يعد الاكتئاب من الأمراض الشائعة بين مرضى السكر، وقد يؤدي هذا إلى صعوبة علاجهم والتحكم في مستوى السكر في الدم.

  • مضاعفات سكر الحمل:

يؤدي سكر الحمل إلى حدوث مضاعفات في الأم (تسمم الحمل وتكرار حدوث سكر الحمل في مرات الحمل اللاحقة)، ومضاعفات في الطفل (الولادة المبتسرة، وزيادة معدل النمو والحجم عند الولادة، وانخفاض نسبة السكر في الدم بعد الولادة)

 

متى تذهب لرؤية طبيبك؟

  • لو شعرت بالشك في الإصابة بمرض السكر من خلال ظهور أعراض المرض.
  • لو شخص الطبيب بالفعل مرضك بداء السكري، سوف تحتاج للمتابعة الطبية حتى يستقر مستوى الجلوكوز في الدم.

 

تشخيص مرض السكر:

يشخص الطبيب المرض من خلال عدة اختبارات:

  • تحليل السكر العشوائي
  • اختبار مستوى السكر في الدم الصيامي (نسبة السكر في الدم بعد الصيام لمدة 8 ساعات).
  • اختبار تحمل الجلوكوز الفموي:Oral Glucose Tolerance Test
  • فحص الهيموجلوبين المسكر HgA1c(يعطي فكرة عن مستويات السكر في الدم خلال الثلاثة شهور الأخيرة).
  • تشخيص سكر الحمل: يشخص الطبيب سكر الحمل عن طريق اختبار مستويات السكر في الدم في الفترة بين الأسبوع 24 والأسبوع 28 من الحمل.

 

الوقاية من مرض السكر:

تخص الوقاية مرض السكر النوع الثاني، ذلك لأن مرض السكر النوع الأول يحدث بسبب مشكلة في جهاز المناعة؛ ولذلك لا يمكن الوقاية منه. للوقاية من مرض السكر تذكر هذه النقاط:

  • ممارسة الرياضة بشكل منتظم
  • تجنب الدهون المشبعة والسكريات
  • تناول كميات كبيرة من الخضروات والفواكه وتناول الكربوهيدرات المعقدة
  • اتباع حمية غذائية لفقدان الوزن إذا كنت تعاني من زيادة الوزن أو السمنة

 

علاج مرض السكر:
مرض السكر 3

  • علاج غير دوائي:

يعتمد علاج السكر على تغيير نمط الحياة إلى حياة صحية من خلال التغذية الصحية وممارسة الرياضة.

ترتكز التغذية الصحية ووجبة مرضي السكر على تناول كميات أكبر من

الخضروات والفواكه وتناول الكربوهيدرات المعقدة والبروتينات الخالية من الدهون،والحد من تناول الدهون المشبعة والسكريات والنشويات.

هذا إلى جانب ممارسة الرياضة المنتظمة لمدة 10 دقائق على الأقل ثلاث مرات أسبوعيا.

  • العلاج بالأدوية:

يحتاج مرضى السكر النوع الأول إلى العلاج بالأنسولين، بينما يحتاج مرضى النوع الثاني إلى العلاج بأدوية السكر مثل الميتفورمين أو العلاج بالأنسولين في الحالات الشديدة.

  • زراعة البنكرياس:

تؤدي زراعة البنكرياس في بعض مرضى السكر النوع الأول إلى الشفاء التام، ولكنها لا تنجح دائما وتحتاج أدوية مثبطة للمناعة طوال العمر لمنع رفض العضو المزروع، وقد تؤدي إلى حدوث مضاعفات خطيرة.

 

احرص دائما على العادات الصحية في حياتك حتى تتجنب مرض السكر وغيره من الأمراض. ضع دائما نصب عينيك أن الوقاية خير من العلاج.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق