الحمل والولادة

ما هي أختبارات الخاصة بكل ثلث في فترة الحمل

فترة الحمل هي فترة حرجة في حياة الأم ،فيصاحبها مشاعر مختلطة من الفرحة الممزوجة بالخوف و القلق والتفكير المستمر في كل ما يتعلق بصحة الجنين و سلامته .

ولذلك نقدم لكي كل ما تحتاجين معرفته عن الفحوصات التي يمكن القيام بها أثناء الحمل للإطمئنان علي صحتك و صحة جنينك .

فترة الحمل تنقسم إلي 3 أجزاء كل منها 3 شهور و في هذا المقال سنعرض التحاليل الخاصة بكل ثلث من الحمل ، و فيما يستخدم ؟ ومتي نحتاج إليه ؟

 

فترة الحمل
فترة الحمل

فلنبدأ بالثلث الأول من الحمل:

 

أول تحليل تحتاجين إليه هو بالتأكيد اختبار الحمل .و يمكن إجراء إحدي الاختبارين اختبار الحمل في الدم أو البول.

اختبار الحمل في الدم :

عن طريق قياس نسبة هرمون B- HCG(B Human chorionic gonadotropin) في الدم ،ذلك الهرمون تفرزه أنسجة الجنين في الدم .

بمجرد أن تتأخر الدورة الشهرية المنتظمة عن ميعادها المحدد يمكنك إجراء هذا التحليل لتشخيص الحمل ،فهو تحليل بسيط و متوفر بسهولة فقط نحتاج عينة دم لإجراء هذا الاختبار.

هناك نوعان من اختبار الحمل في الدم : الاختبار الكيفي (Qualitative B- HCG (  و الاختبار الرقمي (Quantitative B- HCG) .

الاختبار الكيفي نتيجته بالسلب أو الإيجاب ، اما الرقمي فهو يستخدم لقياس الهرمون في الدم بالأرقام و نستخدمه في متابعة حالة الحمل في الشهور الأولي حيث تتضاعف كميته كل يومين .

إذا كانت نتائجه أقل من المعدلات الطبيعية فينذر أن الحمل يمكن ألا يستمر .

و إذا كان أعلي من الطبيعي يعني احتمالية وجود حمل عنقودي (Vesicular mole) أو تشوهات في الجنين.

اختبار الحمل في البول : هو لاختبار وجود B HCG في البول ،و يمكن إجراء هذا التحليل في المنزل عن طريق وضع شريط الاختبار في عينة بول .

الفرق بين التحليلين أن اختبار البول يتأخر في تشخيص الحمل عن الدم بحوالي 7 إلي 12 يوم.

 

فترة الحمل
فترة الحمل

 

ثانيا :بعد التأكد من الحمل عن طريق أي من التحليلين  يمكن إجراء سونار علي الحوض

  • للتأكد من وجود كيس الحمل  .
  • أن الحمل داخل الرحم و ليس في الأنابيب.
  • تحديد عمر الجنين .
  • تحديد التاريخ المتوقع للولادة.

استخدام السونار لايضر بصحة الجنين علي عكس استخدام الأشعة التي قد تسبب تشوهات له.

ثالثا: بعض التحاليل الروتينية اللازمة في بداية الحمل :

  • تحديد فصيلة الدم و الRH : نحتاج لتحديد فصيلة الدم حتي إذا احتاجت الأم إلي نقل الدم أثناء الحمل أو الولادة تكون الفصيلة معروفة لسرعة تحضير الفصيلة المناسبة لها. أما عن الRH فنحتاج لمعرفته لأن إذا كانت الأم إيجابي فليس هناك مشكلة ،و لكن إذا كانت سلبي … فيجب معرفة ال RH الخاصة بالزوج إذا كانت سلبي فلا مشكلة و لكن تكمن المشكلة كلها إذا كانت الزوجة RH –ve  و الزوج RH +ve  لأنها بكل بساطة و دون الدخول في تفاصيل معقدة ستحتاج وقت ولادة طفلها لحقنة الAnti RH .
  • صورة دم كاملة : لتشخيص الأنيميا .
  • تحليل سكر عشوائي ،سكر صائم و بعد ساعتين من الإفطار :

و ذلك لتشخيص وجود سكر أثناء الحمل نظرا لإحتمالية تأخر اكتشاف مرض السكر رغم الإصابة به. و من المعروف أن ارتفاع معدلات السكر في الدم أثناء الحمل يؤدي لحدوث تشوهات في الجنين ،و لهذا فالتشخيص المبكر له و أخذ العلاج المناسب يقي من ذلك.

  • تحليل البول:بالرغم من أنه تحليل بسيط إلا أنه هام للغاية لتشخيص وجود التهابات في مجري البول ، سكر ، زلال ،أملاح و غيرها .
  • تحاليل للكشف عن بعض الأمراض ،التي تسبب تشوهات للجنين إذا لم يتم علاجها ، بالبحث عن الأجسام المضادة لها في الدم و هم :

داء المقوسات Toxoplasma

الحصبة الألمانية Rubella

الفيروس المضخم للخلايا Cytomegalovirus

الهيربس Herpes simplex

الزهريSyphilis

الجدري المائي Varicella zoster virus

  • تحاليل للكشف عن الإصابة الفيروسات التي تنتقل عن طريق العلاقة الزوجية مثل: فيرس B و الإيدز HIV

الثلث الثاني من الحمل :

 

يمكن الكشف في هذه المرحلة عن وجود تشوهات في الجنين ولكن في حقيقة الأمر هذه الفحوصات غير روتينية و نقوم بها فقط في الحالات الأتية :

  • إذا كان عمر الأم أثناء الحمل أكثر من 35 سنة.
  • إذا استخدمت الأم أثناء الحمل أي من الأدوية المسببة للتشوهات أو تعرضت للإشعاع .
  • إذا حدث لها إجهاض متكرر في المرات السابقة .
  • إذا انجبت سابقا طفل به تشوهات خلقية .

لتشخيص تشوهات الجنيين يمكن استخدام : تحاليل ، سونار ،أو عينة من الأغشية المحيطة بالجنين .

التحاليل هي :

  • الألفافيتوبروتين (Alpha fetoprotein AFP):

هو بروتين ينتجه كبد الجنين و يصل إلي دم الأم عبر المشيمة و يكون في أعلي معدلاته في الإسبوع ال30 من الحمل .يقاس هذا البروتين و يتم حساب نسبته في الدم وفقا لعمر الجنين .

يزيد ذلك البروتين في حالات :التشوهات في تكوين الأنبوبة العصبية    ( المكون الأساسي للعمود للنخاع الشوكي)، متلازمة ترنر(Turner syndrome).

يقل مستواه في متلازمة داون (Down syndrome).

  • هرمون الحمل (B HCG):

تزيد معدلاته  في حالات الحمل العنقودي و متلازمة داون .

  • بروتين الحمل أ (Pregnancy associated plasma protein A PAPP-A) يقل ذلك البروتين في متلازمة داون .
  • الإستريول (Oestriol): يقل ذلك الهرمون أيضا في متلازمة داون .

و بالجمع بين الثلاثة يمكن تشخيص متلازمة داون أثناء الحمل .

استخدام السونار :

يمكن باستخدام السونار في نهاية الثلث الأول و بداية الثلث الثاني من الحمل تشخيص بعض التشوهات مثل:

متلازمة داون :يمكن قياس نسبة شفافية القفا (nuchal  translucency) و سمك القفا (nuchal fold thickness) فإذا كان السمك أكثر من 3mm ما بين الإسبوع 11-13 يمكن تشخيص متلازمة داون.

عدم تكوين رأس الجنين .

و في نهاية الثلث الثاني من الحمل و باستخدام السونار الثلاثي أو الرباعي الأبعاد يمكن تشخيص أي عيوب خلفية في الجنين مثل :تشوهات في القلب ،الكبد ،الكلي و غيرها.

أخذ عينات من الأغشية المحيطة بالجنين (الغشاء السنني و الأمنيوتك ) :

هذه العينات تأخذ عن طريق استخدام السونار كدليل و سحب عينة بأبرة .تستخدم هذه الطريقة بين الأسبوع 14-16 للحصول علي حمض نووي DNA  من الجنين لتحليله و اكتشاف التشوهات الجينية أو اختلاف عدد الكروموزومات عن الطبيعي بالزيادة أو النقصان .

الثلث الأخير من الحمل :

نهتم في هذا الوقت من الحمل الكشف عن وجود بكتيريا المكورات العقدية  في المهبل لأنها تسبب التهابات شديدة في الأغشية المحيطة بالجنين و قد تسبب حمي النفاس بعد الولادة ،لذلك فالكشف عن وجودها لعلاجها أمر هام.من الأفضل أخذ عينة من المهبل في الإسبوع 35-37 لتحليلها تحت الميكروسكوب أو زراعتها في المعمل لمعرفة وجودها .وإذا وجدت لابد من أخذ العلاج المناسب لها قبل الولادة .

كما نهتم أيضا بمتابعة نبض الجنين خلال الشهور الأخيرة و أثناء الولادة ، وذلك عن طريق جهاز الدوبلر لمعرفة عدد نبضات قلب الجنين و هل هي منتظمة أم لا .

متوسط عدد نبضات الجنين 110-160 في الدقيقة ،و أي اختلال بها يدل علي عدم وصول الأكسجين بكفاءة للجنين مما يعرض حياته للخطر.

و في أثناء الولادة يتم تثبيت جهاز الدوبلر علي البطن لمتابعة نبض الجنين خلال انقباض الرحم .

عليكي أن تعرفي أن أفضل طريقة لمتابعة الجنين خلال فترة الحمل كاملة هي السونار،فهو الأمن و الأسهل كما يعطي الكثير من المعلومات عن الجنين .

الخلاصة :

في البداية يتم تشخيص الحمل باستخدام اختبار الحمل في الدم أو البول ، ثم متابعة الحمل بالسونار طول فترة الحمل .

الثلث الثاني من الحمل هو أفضل وقت لتشخيص تشوهات الجنين .

في الثلث الأخير من الحمل نهتم بمتابعة نبض الجنين بالدوبلر حتي الولادة .

المصادر

https://www.stanfordchildrens.org/en/topic/default?id=common-tests-during-pregnancy-85-P01241

 

https://www.hopkinsmedicine.org/health/wellness-and-prevention/common-tests-during-pregnancy#first

 

https://www.whattoexpect.com/pregnancy/screenings-and-tests-during-pregnancy/#Prenatal-Basics

 

https://healthengine.com.au/info/Urine-Pregnancy-Test

 

 

 

 

 

 

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق