فيروس الكورونا COVID-19

نيباه فيروس Nipah virus فتاك جديد يظهر في الصين

نيباه فيروس Nipah virus , واسمه العلمي: نيباه هنيبافيروس Nipah henipavirus؛ هو فيروس يسبب العدوى، حيواني المنشأ، ينتقل عن طريق الخفافيش، وكان أول انتشار لفيروس نيباه Nipah حدث في ماليزيا عام 1998.

نيباه فيروس Nipah virus
نيباه فيروس Nipah virus

وقد نتجت معظم الإصابات البشرية عن الاتصال المباشر مع الخنازير المريضة أو أنسجتها الملوثة، ويُعتقد أن انتقال العدوى بفيروس نيباه Nipah قد حدث عن طريق التعرض لإفرازات الخنازير، أو التعرض للاحتكاك بنسيج حيوان مريض.

فيروس نيباه Nipah كان قد انتشر قبل ذلك في بنغلاديش والهند، وكان استهلاك الفاكهة أو منتجاتها  الملوثة بالبول أو اللعاب من خفافيش الفاكهة الحاملة للفيروس هو المصدر الأكثر احتمالاً للعدوى.

هناك  بعض الدول مثل مثل وغانا وإندونيسيا والفلبين وتايلاند، معرضة لخطر تفشي جائحة ناتجة عن الإصابة بفيروس  نيباه Nipah، وذلك بسبب  أن هذه الدول هي المكان الطبيعي لحياة خفافيش الفاكهة من فصيلة  Pteropodidae بخلاف أنواع أخرى من الخفافيش.

ما فيروس نيباه Nipah virus

فيروس نيباه يمكن أن ينتقل إلى البشر عن طريق الحيوانات (مثل الخفافيش أو الخنازير)،  أو الأطعمة الملوثة بمخلفات هذه الحيوانات.

ينتقل  أيضًا مباشرة من إنسان إلى إنسان. ومع ذلك، تقل فرص إصابة البشر بالعدوى إذا تم إعطاء مضادات حيوية كافية للحيوانات المصابة.

فيروس نيباه Nipah تم تصنيفه كأحد أنواع الفيروسات ذات الأصل الحيواني zoonotic virus، بمعنى أنه يستخدم الحيوانات في الأصل كعائل يعيش بداخله.

ملحوظة:

خفافيش الفاكهة من فصيلة Pteropodidae المضيف الطبيعي لفيروس نيباه Nipah.

فيروس نيباه| كيف ينتقل فيروس نيباه؟|Nipah  virus

يمكن أن ينتقل فيروس نيباه (NiV) إلى الأفراد عن طريق:

  • الاتصال المباشر بالحيوانات المصابة ، مثل الخفافيش أو الخنازير ، أو سوائل أجسامها (مثل الدم أو البول أو اللعاب)
  • استهلاك منتجات غذائية ملوثة بسوائل جسم حيوانات مصابة (مثل عصارة النخيل أو الفاكهة الملوثة بخفاش مصاب).
  • الاتصال الوثيق مع شخص مصاب بـ فيروس نيباه NiV أو سوائل أجسامهم (بما في ذلك قطرات الأنف أو الجهاز التنفسي أو البول أو الدم).

في أول انتشار كان قد حدث  للعدوى بفيروس نيباه NIV ، كانت الإصابات بالعدوى تحدث من خلال التعامل عن قرب مع الخنازير المصابة.

سلالة  فيروس نيباه NiV التي تم تحديدها في تلك الجائحة قد انتقلت في البداية من الخفافيش إلى الخنازير ، مع انتشار لاحق بين مجموعات الخنازير،  ثم بدأت بالانتشار في الأشخاص الذين عملوا بشكل وثيق مع الخنازير المصابة بالمرض، ثم انتقال العدوى من شخص لآخر.

نيباه فيروس Nipah virus
نيباه فيروس Nipah virus

فيروس نيباه |Nipah virusالعلامات الدالة على الإصابة والأعراض

تسبب العدوى بفيروس نيباه (NiV) أعراضًا  تتراوح من بسيطة إلى شديدًة، وأحيانًا لا يكون هناك أعراض.

فى بداية العدوى من الأعراض البسيطة ل عدوى فيروس نيباه Nipah:

  • الحمى.
  • الصداع.
  • السعال.
  • والتهاب الحلق.
  • وصعوبة التنفس.

وتظهرهذه الأعراض عادة في غضون 4-14 يومًا بعد التعرض للفيروس، قد يتبع ذلك مرحلة من تورم الدماغ encephalitis (التهاب الدماغ).

قد يتبع ذلك أعراض شديدة ، مثل:

  • النعاس.
  • الارتباك والتشويش الذهني.
  • والتي تتطور بسرعة إلى غيبوبة في غضون 24-48 ساعة.

قد تحدث الوفاة في 40-75٪ من الحالات. وقد تم ملاحظة ظهور آثار جانبية طويلة المدى على الناجين من عدوى فيروس نيباه ، بما في ذلك التشنجات convulsions المستمرة وتغيرات الشخصية.

في بعض الأحيان ، تم الإبلاغ عن حدوث  حالات وفاة بعد أشهر وحتى سنوات بعد التعرض للعدوى بفيروس نيباه، وهو ما يُعرف بالعدوى الكامنة أو الخاملة dormant or latent .infections

نيباه فيروس Nipah virus
نيباه فيروس Nipah virus

فيروس نيباه Nipah virus | تشخيص الإصابة بفيروس نيباه NIV

يمكن تشخيص عدوى فيروس نيباه (NiV) أثناء المرض أو بعد الشفاء، تتوفر اختبارات مختلفة لتشخيص العدوى خلال المراحل المبكرة من المرض ، يمكن إجراء الاختبارات المعملية باستخدام تفاعل البلمرة المتسلسل (RT-PCR).

يتم أخذ مسحة من الحلق ومسحات الأنف والسائل النخاعي والبول والدم. وبعد الشفاء من عدوى فيروس نيباه ، يتم إجراء اختبار الأجسام المضادة باستخدام اختبار إليزا (ELISA).

ربما يكون التشخيص المبكر لعدوى فيروس نيباه Nipah أمرًا صعبًا بسبب الأعراض المبكرة غير الواضحة للمرض. ومع ذلك  فإن الاكتشاف والتشخيص المبكر ضروري لزيادة فرص البقاء على قيد الحياة بين الأفراد المصابين

نيباه فيروس Nipah virus
نيباه فيروس Nipah virus

فيروس نيباه Nipah virus | العلاج

حتى الآن لا يوجد عقار معتمد لعلاج عدوى فيروس نيباه NIV، فقط يتم معالجة الأعراض عند ظهورها، ومع ذلك ، هناك علاجات مناعية immunotherapeutic (علاجات بالأجسام المضادة) قيد التطوير والتقييم حاليًا لعلاج عدوى Nipah فيروس نيباه.

أحد هذه الأجسام المضادة monoclonal antibody m102.4 ،  والذي أكمل المرحلة الأولى من التجارب السريرية ولم يتم الانتهاء منه بعد.

بالإضافة إلى ذلك ، كان العلاج المضاد للفيروسات remdesivir فعالًا في الحيوانات مثل الخنازير عند إعطائه كعلاج وقائي بعد التعرض للعدوى بفيروس نيباه Nipah  وقد يكون ريمديسيفير remdesivir مكملاً لأنواع أخرى من  العلاجات المناعية.

أيضًا تم استخدام عقار ريبافيرين Ribavirin لعلاج عدد قليل من المرضى، لكن فعاليته في الأشخاص غير واضحة.

اقرأ المزيد: تشخيص فيروس كورونا 

الوقاية من العدوى بفيروس نيباه |Nipah virus

 

في المناطق التي ينتشر بها فيروس نيباه Nipah

يجب اتباع طرق الوقاية لمنع العدوى:

  • غسل اليدين بانتظام بالماء والصابون.
  • تجنب ملامسة الخفافيش أو الخنازير المريضة.
  • تجنب المناطق التي من المعروف أنها تنام بها الخفافيش.
  • تجنب تناول الفاكهة التي قد تكون ملوثة بالخفافيش.
  • تجنب ملامسة الدم أو سوائل الجسم لأي شخص معروف أنه مصاب بعدوى فيروس نيباه.

نظرًا لأن فيروس نيباه يمكن أن ينتقل من شخص لآخر ، فإنه يجب اتباع التعليمات الصحية بشأن منع  انتقال العدوى خلال المستشفيات وأماكن الرعاية الصحية.

قد تكون بعض المواقع الجغرافية معرضة لخطر انتشار فيروس نيباه في المستقبل، مثل المناطق التي تعيش فيها الثعالب الطائرة (جنس الخفافيش Pteropus).

توجد هذه الخفافيش حاليًا في كمبوديا وإندونيسيا ومدغشقر والفلبين وتايلاند. يجب على الأشخاص الذين يعيشون في هذه المناطق أو يزورونها اتخاذ الاحتياطات من الإصابة بفيروس يباه.

بالإضافة إلى الخطوات التي يمكن للأفراد اتخاذها لتقليل مخاطر الإصابة بعدوى فيروس نيباه، فإنه يجب على العلماء والباحثين والمجتمعات المعرضة للخطر مواصلة التعلم والبحث معلومات كافية عن مرض فيروس نيباه  NiV لمنع تحول المرض إلى وباء المرض في المستقبل.

كيفية الوقاية من فيروس نيباه –NIV:

  • زيادة مراقبة الحيوانات والأشخاص في المناطق التي يُعرف بوجود فيروس نيباه فيها.
  • زيادة البحث عن بيئة خفافيش الفاكهة لفهم المكان الذي تعيش فيه وكيف تنشر الفيروس إلى الحيوانات والأشخاص الآخرين.
  • تقييم التقنيات أو الأساليب الجديدة لتقليل انتشار الفيروس بين مجموعات الخفافيش.
  • تحسين أدوات الكشف عن الفيروس في وقت مبكر في المجتمعات والثروة الحيوانية.
  • تعزيز البروتوكولات لإعدادات الرعاية الصحية بشأن ممارسات مكافحة العدوى القياسية لمنع الانتشار من شخص لآخر.

زيادة الوعي بعلامات وأعراض وخطر الإصابة بفيروس نيباه بين السكان المعرضين لخطر أكبر بسبب:

  1. الموقع الجغرافي.
  2. ملامسة خفافيش الفاكهة أو الأشياء الملوثة بخفافيش الفاكهة.
  3. ملامسة الخنازير أو الحيوانات التي قد تتلامس مع خفافيش الفاكهة.
  4. العمل في بيئة الرعاية الصحية أو كمقدم رعاية طبية للأشخاص المصابين بـفيروس نيباه.

المصادر

 

https://www.cdc.gov/vhf/nipah/prevention/index.html

 

https://www.medscape.com/viewarticle/414435

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق