طب وصحة

الصيام وأمراض النساء

الصيام وأمراض النساء حيث تتعدد أمراض النساء، فمنها ما هو بسيط مثل الالتهابات وبعض آلام الحوض، ومنها ما هو خطير مثل نزيف الرحم.

ويُعد النزيف المهبلي حالة مرضية نسائية، حيث أنه من الممكن   أن يرتبط نزف الدم المهبلي بمشكلة في الجهاز التناسلي أو بمشاكل صحية أُخرى.

  وقد يكون النزيف المهبلي أو الرحمي نتيجة تناول أدوية معينة، وهو من أمراض النساء التي تستدعي القلق خاصًة النزف بعد انقطاع الطمث. 

الصيام وأمراض النساء – النزيف المهبلي

في حالة النزيف الشديد قد لا يسمح الطبيب المختص بالصيام، حتى لا تصاب المريضة  بهبوط الدورة الدموية وفشل القلب.

وتختلف شدة النزيف على حسب الأسباب المؤدية إليه، وقد تتضمن الأسباب المحتملة لحدوث نزيف الدم المهبلي غير الطبيعي ما يلي:

قد يكون النزيف المهبلي ناجم عن الإصابة  بأحد أنواع السرطان مثل: 

  • سرطان عنق الرحم.
  • سرطان بطانة الرحم.
  • سرطان المبيض.
  • ساركوما الرحم.
  • سرطان المهبل.

غالبًا ما يكون الصيام وأمراض النساء الخطيرة مثل السرطان مما لا يوصي به الطبيب؛ لخطورة الحالة.

وهناك بعض الأورام غير السرطانية قد تُصيب الرحم وتسبب النزيف، مثل أورام عنق الرحم الحميدة، والأورام الليفية الرحمية 

 وكذلك إصابات الرحم والمهبل.

من اسباب نزيف المهبل اضطرابات الغدد الصماء:

  • بسبب فرط نشاط الغدة الدرقية.  
  • قصور الغدة الدرقية.

وكذلك أسباب متعددة مثل: 

  • متلازمة المبيض المتعدد الكيسات.
  • التوقف عن أو تغيير حبوب منع الحمل.
  •  العلاج الهرموني في فترة انقطاع الطمث.
  •  الإخصاب وعوامل الإنجاب
  • الحمل المنتبذ خارج الرحم.
  • اضطراب مستويات الهرمونات
  • الإجهاض  خاصًة قبل الأسبوع الـ 20 من الحمل.
  • حدوث الحَمل.
  • حدوث دورات إباضية عشوائية.
  • الممارسة الجنسية.
  • الفترة الانتقالية قبل انقطاع الطمث.
  • ضمور المهبل، وهو يُعرف بالمتلازمة التناسلية البولية، والتي تحدث عند انقطاع الطَّمْث.

وقد تسبب الالتهابات أيضًا النزيف المهبلي، مثل التهاب عنق الرحم، وبطانة الرحم، والتهابات الحوض، وكذلك الإصابة ببعض الأمراض مثل السيلان.

الصيام وأمراض النساء- الإجهاض والنزيف

الصيام وأمراض النساء
الصيام وأمراض النساء

 

الصيام وأمراض النساء مثل الإجهاض المتكرر والنزيف بعد الاجهاض، قد يسبب كل ذلك خطورة على المرأة أثناء الصيام نتيجة لفقدان الدم و الإعياء.

 وقد يحدث  الإجهاض غالبًا بسبب وجود حالة مرضية أو عدم اكتمال الحمل، حيث يؤدي إلى سقوط الجنين من الرحم، قبل الأسبوع الثاني عشر من الحمل.

وقد تشمل علامات الإجهاض وأعراضه:

  • حدوث النزف والتبقيع المهبلي.
  • وجود ألم وتقلصات في البطن أو أسفل الظهر.
  • خروج السوائل أو الأنسجة من المهبل.

أسباب الإجهاض:

هناك أسباب خاصة بـ الجينات والكروموسومات مثل:

1.البويضة التالفة وهي عندما لا يتكون جنين.

2.موت الجنين داخل الرحم، حيث يتكون الجنين ولكن يتوقف عن النمو ويموت قبل ظهور أعراض للحمل.

3.الحَمل العنقودي.

 4.الحَمل العنقودي الجزئي في الحَمل العنقودي، وهي حالة جينية شاذة، حيث تأتي الكروموسومات من الأب، و تنموالمشيمة دون جنين.

بعض الأحيان تؤدي حالة الأم الصحية إلى الإجهاض، مثل:

  • إصابة الأم بداء السُّكَّري.
  • بعض الالتهابات.
  • مشاكل هرمونية.
  • مشاكل الرحم أو عنق الرحم.
  • مرَض بالغُدَّة الدَّرقية.

قد يكون الإجهاض لسبب طبي، مثل:

  • الإجهاض غير المكتمل، الذي قد يحتاج إلى أن يُتبع بالإجهاض الجراحي.
  • النزيف الحاد.
  • حدوث العدوى.
  • وجود الحُمى.
  • مشكلات في الجهاز الهضمي.

مضاعفات الإجهاض:

قد تحدث بعض المضاعفات والتي لا يوصي فيها الطبيب بصيام المرأة بعد حدوث الإجهاض، خاصًة بعد ظهور بعض المضاعفات، مثل:

  • الحمى.
  • نزيف.
  • قشعريرة.
  • الشعور بالألم بالرحم أسفل البطن.
  • خروج إفرازات مهبلية ذات رائحة كريهة.

حيث تحتاج المريضة إلى العلاج و إلى الرعاية الطبية بسبب الحمى الشديدة، بالإضافة إلى تناول السوائل والمحاليل الوريدية في حالة النزيف.

التهابات الحوض:

أمراض النساء كثيرة ومتعددة، ومن أمثلتها التهاب الحوض، والذي يسبب الألم وفي بعض الحالات الشديدة قد يسبب النزيف.

 وعلى حسب شدة الحالة يقرر الطبيب المختص إن كان من الممكن السماح للمريضة  بالصيام.

أعراض التهاب الحوض:

  • وجود ألم  حاد أسفل البطن. 
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم، والحمى.
  • وجود ألم أثناء الجماع.
  • الشعور بألم أثناء التبول.
  • حدوث نزيف  بشكل غير منتظم.
  • خروج إفرازات مهبلية كريهة الرائحة.
  • الشعور المستمر  بالتعب والإرهاق.
  • الشعور بالقيء والغثيان.

تشخيص التهاب الحوض:

لمعرفة مدى تقدم الالتهاب، ليتم وصف العلاج المناسب والسيطرة عليه، ويتم التشخيص عن طريق:

  • فحص الحوض وعنق الرحم؛ لتحديد أي التهابات أو عدوى في عنق الرحم.
  • إجراء فحص البول.
  • فحص عنق الرحم عن طريق الموجات فوق الصوتية.
  • عمل خزعة بطانة الرحم، وفحصها في المختبر.
  • إجراء تنظير للبطن أو الرحم.

علاج التهاب الحوض:

  • يصف الطبيب المضادات الحيوية.
  • في حال عدم الاستجابة قد يطلب الطبيب إجراء مزرعة لتحديد نوع المضاد المناسب.
  • استعمال بعض المسكنات في حال الشعور بالألم.
  • بعض الأدوية لإيقاف النزيف. 
  • التدخل الجراحي.

مضاعفات التهاب الحوض عند النساء:

  • الإصابة بالتهاب الحوض المزمن.
  • الإصابة بالعقم.
  • قد يحدث الحمل خارج الرحم.
  • انتشار الالتهاب، وتفاقم الحالة مع عدم الاستجابة للعلاج قد يسبب الوفاة.

الصيام وأمراض النساء على حسب شدة الحالة، وظهور المضاعفات.

هل يُعد تكيس المبايض من أمراض النساء الخطيرة؟-الصيام وأمراض النساء 

الصيام وأمراض النساء
الصيام وأمراض النساء

تكيس المبايض هو متلازمة مرضية تؤثر على الجلد والشعر،   الجهاز التناسلي، وعلى نظام التمثيل الغذائي، وكذلك قد تسبب مشكلات في نظام الأوعية الدموية والقلب.

وتظهر المشكلات على النساء على شكل الإصابة بالعقم والسمنة المفرطة، وانقطاع الطمث بشكل مفاجئ، وذلك عند تفاقم حالة تكيس المبايض.

وتشمل خطورتها أنها تسبب أعراض مرض السكري، وتؤثر على الهرمونات، والقلب والأوعية الدموية.

حيث أنها تسبب ظهور تلك الأعراض:

  •  ظهور أعراض داء السكري.
  • مشكلات في التمثيل الغذائي.
  • ارتفاع مستوى هرمون الذكورة.
  • تكون أكياس ممتلئة بالسوائل داخل المبيض.
  • تساقط الشعر.
  • زيادة شعر الجسم الغير مرغوب فيه.
  • ارتفاع الدهون الثلاثية.
  • تضرر القلب والأوعية الدموية.
  • اضطرابات الدورة الشهرية.
  • انقطاع الطمث في بعض الحالات.

من انواع تكيسات المبايض المتقدمة:

الكيسات البشرية، و تُعرف أيضًا بـ  الأورام المسخية، وقد تحتوي على أنسجة بشرية مثل الشعر أو الجلد أو الأسنان، ونادرًا ما تكون سرطانية.

الأورام الغدية الكيسية وهي  تصيب سطح المبيض وقد تمتلئ بمواد مخاطية أو مائية.

الأورام البطانية الرحمية هي ناجمة عن نمو خلايا بطانة الرحم خارج الرحم، حيث التصقت بعض الأنسجة بالمبيض وكونت أورام.

قد يزيد حجم  الكيسات البشرية والأورام الغدية الكيسية بدرجة كبيرة،  مما يعمل على  تحرك المبيض من موضعه. ويسبب  الالتواء المؤلم للمبيض.

التواء المبيض حالة مرضية قد تؤدي إلى نقصان تدفق الدم إلى المبيض أو توقفه.

خطورة تكيسات المبيض:

  • حدوث المشكلات الهرمونية
  • مشكلات بالحمل، حيث  يظل الكيس الذي يتشكل عند التبويض على المبيض طوال فترة الحمل.
  •  حدوث الانتباذ البطاني الرحمي، والذي  يؤدي  إلى نمو خلايا بطانة الرحم للخارج
  • حدوث العدوى شديدة في الحوض، والتي قد تنتشر إلى المبيضين، مما يسبب التكيسات.
  • الإصابات السابقة بتكيسات المبيض، قد تتجدد مرة أخرى وبشكل كبير.

علاج تكيسات المبايض:

من الافضل التشخيص المبكر، ومراقبة مواعيد وكمية الدورة الشهرية، حيث ان التكيسات في البداية قد تكون بسيطة، وفي بعض الأحيان تشفى تلقائيا.

ويتمثل العلاج في التخلص من الوزن الزائد، وممارسة الرياضة بمعدل منتظم، وتناول العقاقير التي تعالج الأعراض تحت إشراف الطبيب.

ويُعد الصيام طريقة  جيدة لعلاج تكيس المبايض، والتخلص من الدهون الثلاثية الضارة.

حيث أن الصيام وأمراض النساء- مثل تكيس المبايض يكون من طرق العلاج. 

المصادر

https://www.mayoclinic.org/ar/diseases-conditions/ovarian-cysts/symptoms-causes/syc-20353405

https://www.mayoclinic.org/ar/diseases-conditions/pregnancy-loss-miscarriage/symptoms-causes/syc-20354298

يمكنك معرفة المزيد عن الأمراض التي لا يجب معها الصيام من هنا

https://yatabeeb.com/2021/03/21/أمراض-لا-يجب-معها-الصيام/

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق