طب وصحة

ما هي حروق الجلد،الأسباب،الأعراض وطرق العلاج ياطبيب؟

حروق الجلد هي تلف يصيب أنسجة الجلد، ويسبب موت الخلايا نتيجة للتعرض لعوامل خارجية، مثل التعرض لأشعة الشمس لفترات طويلة، أو ملامسة مواد كيميائية حارقة.

وغيرها الكثير من الأسباب التي تؤدي لحرق الجلد، وتختلف درجة الحرق على حسب نوع ودرجة الإصابة، حيث تحتاج بعض الحالات الخطيرة اللجوء للطوارئ.

وغالبًا ما تُعد حرق الجلد البسيطة خاصًة عند الأطفال، من أكثر أنواع الإصابات المنزلية شيوعًا، حيث يتم التعافي منها بشكل سريع.

أسباب حرق الجلد

  • التعرض لأشعة الشمس الشديدة لفترات طويلة.
  • الحوادث الناتجة عن الماء الساخن أو البخار الساخن.
  • أو قد تسبب الكهرباء حرق الجلد.
  • حروق كيميائية ناتجة عن التعرض للمواد الكيميائية الحارقة.
  • حرق ناري، ناتج عن حوادث اشتعال النيران.

أنواع حرق الجلد

"<yoastmark

يتم تقسيم حروق الجلد إلى عدة أنواع مختلفة، وذلك على حسب سمك الجلد المحترق، وعلى الرغم من ذلك فقد يتغير سمك الجلد المحترق  بمرور الوقت.

وتتضمن أنواع حرق الجلد التالي:

  •  حرق الجلد من  الدرجة الأولى: ويكون الجلد أحمر، وغير متقرح.
  •  حرق الجلد من الدرجة الثانية: حروق سميكة نوعًا ما، وتظهر بها  بثور. 
  • أو حرق الجلد من الدرجة الثالثة:  حروق شديدة تمتد إلى جميع طبقات الجلد، ويحدث بها تلف الأعصاب.
  •   حرق الجلد من من الدرجة الرابعة: وهي حروق خطيرة قد تؤدي للوفاة.

حرق الجلد من الدرجة الأولى:

وتُعرف بحرق الجلد السطحية من الدرجة الأولى، والتي تصيب طبقة الجلد العليا، وتشفي خلال فترة بسيطة قد لا تتعدى اسبوعًا واحدًا.

ومن أمثلتها حروق الجلد الناتجة عن التعرض لحرارة الشمس، ويكون فيها الجلد أحمر جاف، ولا تتكون فقاعات، أو تترك آثار ندبات مثل باقي الحروق.

وتشمل علامات حروق الجلد من  الدرجة الأولى ما يلي

  •  احمرار الجلد.
  • أو حدوث التهاب طفيف أو تورم.
  • الشعور بالألم.
  • أو قد يحدث تقشر الجلد الجاف، وذلك في  أثناء  مرحلة شفاء الحرق.

وتختفي الأعراض بمجرد حدوث تقشير لخلايا الجلد، وتساقطها وذلك نظرًا لأن حروق الجلد من الدرجة الأولى تؤثر على الطبقة العليا من الجلد.

وجرت العادة أن تلتئم حروق الجلد الدرجة الأولى في غضون 7 إلى 10 أيام، وذلك  دون حدوث تندب الجلد، ويجب استشارة الطبيب إذا كان الحرق أصاب الوجه.

أو كانت حرق الجلد على مفصل رئيسي مثل:

  •  مفصل الركبة.
  • أو الكاحل.
  •  القدم.
  • أو العمود الفقري.
  • مفصل الكتف أو الكوع والساعد.

و يتم علاج حرق الجلد من  الدرجة الأولى من خلال الرعاية المنزلية، ويجب الإسراع في تلقي العلاج، والذي يشمل:

  • نقع الجلد المصاب في ماء بارد لمدة  تصل إلى خمس دقائق أو أكثر.
  • أو من الممكن  تناول بعض الأدوية مثل  اسيتامينوفين أو ايبوبروفين، وذلك  لتسكين الآلام.
  • لتهدئة الألم من الممكن استعمال مخدر موضعي مثل  الليدوكائين وخلطه مع  كريم أو هلام الصبار أو كريم؛ وذلك  لتهدئة الجلد المصاب.
  • أو من الأفضل استخدام  مضاد حيوي على شكل مرهم، وبعض الشاش؛ لحماية الجلد المصاب. 
  • لا يتم استخدام كرات الثلج على الجلد المحترق.
  • ولا يتم تغطية الجلد المصاب بالقطن، حتى لا يلتصق ويسبب العدوى.
  • بعض العلاجات المنزلية غير صحيحة، وليس لها فعالية مثل استعمال الزبدة أو البيض على الجلد المحترق. 

حرق الجلد من الدرجة الثانية:

وهي حروق سميكة جزئيًا، وتُعد أكثر خطورة من حرق الجلد من الدرجة الأولى، حيث تتخطى الحروق الطبقة العليا من الجلد إلى ما بعدها.

  تؤدي حرق الجلد من الدرجة الثانية إلى ظهور احمرار و تقرحات في الجلد، وتنفجر بعض البثور، مما قد يجعل  الحرق يبدو رطبًا.

 كما تظهر على مكان الحرق إفرازات ليفية، وهي عبارة عن قشور ناتجة عن أنسجة سميكة وناعمة، ويجب تضميد حرق الجلد من الدرجة الثانية؛ لتجنب العدوى.

الحفاظ على نظافة مكان الإصابة يساهم في سرعة التئام تلك الجروح، الناجمة عن الحرق بشكل سريع، وقد تحتاج إلى ما لا يقل عن ثلاثة أسابيع للشفاء.

قد تحدث تغيرات في صبغة الجلد بعد شفاء الحرق، وفي بعض الحالات قد يضطر الأطباء لإجراء ترقيع الجلد، لإصلاح التلف الشديد في الجلد المحترق.

ويُعرف ترقيع الجلد، بأنه عملية نقل للجلد السليم من الجسم إلى مكان الجزء التالف من الجلد المحترق، ويتم اللجوء إلى هذه الطريقة في الحالات الشديدة.

وبالنسبة إلى حرق الجلد البسيطة من الدرجة الثانية، فمن الممكن تلقي الرعاية المنزلية، وتشمل تلك العلاجات ما يلي:

  • غسل الجلد المحروق بالماء البارد لمدة ربع ساعة.
  • من الممكن  تناول بعض مسكنات الألم، والتي قد لا تستلزم وصفة طبية، مثل الأسيتامينوفين أو ايبوبروفين.
  • أو استعمال  كريم مضاد حيوي على البثور؛ وذلك لتجنب حدوث عدوى.

 ويجب استشارة الطبيب، واللجوء لعلاج الطوارئ إذا كان الحرق يؤثر على أي مما يلي:

  •  الوجه واليدين.
  •  الفخذ والأرداف.
  • حروق القدم.

حرق الجلد من الدرجة الثالثة:

 وهي من حرق الجلد الخطيرة، حيث أنها تمتد إلى جميع طبقات الجلد، وتسبب قدر كبير من الضرر، وعلى الرغم من ذلك لا تسبب الألم.

حيث يختفي الشعور بالألم نتيجة لتلف الأعصاب الناجم عن الحرق، وهي من حرق الجلد الشديدة والتي لا يتم علاجها بالمنزل، وتستلزم البقاء في المستشفى.

وتختلف أعراض حروق الجلد من الدرجة الثالثة على حسب سبب الحرق، وقد تشمل تلك الأعراض ما يلي:

  • يظهر لون الحرق أبيض وشمعي.
  • أو قد يكون أيضًا بني اللون.
  • بصبح الجلد سطحه مرتفع خشن الملمس.
  • أو  وجود  بثور ممتلئة بالسوائل ولا تنفجر.

 تلتئم تلك الحروق بمرور الوقت مخلفة وراءها الندوب والتقلصات، ولا يمكن تحديد وقت الشفاء ولا توقعه.

 مضاعفات حروق الجلد

"<yoastmark

من أكثر أنواع الحروق في حدوث المضاعفات الخطيرة هي حرق الجلد من الدرجة الثالثة، حيث تشمل مضاعفات حرق الجلد الآتي:

  • فقدان سوائل الجسم.
  • أو النزف.
  • الالتهابات.
  • أو الصدمة والتي تؤدي للوفاة.
  • احتمال حدوث العدوى.
  • أو الإصابة بالكزاز، وهو عدوى بكتيرية تؤثر على الجهاز العصبي، وتسبب تقلصات العضلات.
  • انخفاض حرارة الجسم.
  • أو نقص وانخفاض حجم الدم.

الوقاية من حروق الجلد

يجب اتباع بعض الإجراءات الوقائية لمنع حدوث حرق الجلد، وتشمل هذه الإجراءات:

  •   العمل على إبعاد الأطفال عن المطبخ أثناء القيام  بالطهي.
  • أثناء الطهي والقلي داخل المنزل، من الممكن جعل مقابض الأواني باتجاه الجزء الداخلي من الموقد.
  • يتم وضع طفاية حريق بالقرب من المطبخ.
  • استعمال  أجهزة كشف الدخان.
  • عند الاستحمام بالماء الساخن، يتم ضبط درجة حرارة الماء على درجة مناسبة؛ لتجنب حروق الجلد الناتجة عن الماء المغلي.
  • لتجنب حروق الشمس، يتم استعمال واقي الشمس، والقبعات أو النظارات الشمسية؛ حتى لا تتعرض لحرق الجلد والبشرة.
  • تغطية منافذ الكهرباء المكشوفة؛ لتجنب حروق الجلد الناتجة عن الكهرباء.
  • توخي الحذر عند استعمال المواد الكيميائية، و الحرص على عدم ملامستها للجلد ؛ وذلك لتجنب حدوث حرق الجلد الكيميائية.

علاج حروق الجلد

العلاج الصحيح وبشكل سريع لحروق الجلد من الدرجة الأولى أو الثانية، قد لا يترك آثار خطيرة وتشوهات، ولكن غالبًا ما يحدث تغير لون الجلد.

وعلى العكس من ذلك، فقد  تحتاج حرق الجلد الشديدة إلى علاج جراحي، حيث أنه غالبًا ما ينتج عن حروق الجلد من الدرجة الثانية والثالثة الشديدة مضاعفات كبيرة.

حيث تسبب مشكلات بأنسجة الجلد العميقة، والعظام، لذلك قد يحتاج مرضى حروق الجلد إلى إجراء الجراحة، والعلاج البدني وإعادة التأهيل، مع الدعم النفسي.

المصادر

Written by April Kahn, healthline, Updated on March 7, 2019, Accessed.

 Brindles Lee Macon, healthline,February 27, 2020, Accesse

يمكنك معرفة المزيد عن أمراض الجلد في الصيف من هنا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق